مديونة.. إعطاء الإنطلاقة للحملة الوطنية لتنمية الطفولة المبكرة

نظمت عمالة إقليم مديونة يوم الأربعاء 30 أكتوبر 2019برئاسة السيد العامل للعمالة لقاء تواصليا لإعطاء الانطلاقة للحملة الوطنية “لتنمية الطفولة المبكرة”بقاعة الاجتماعات بمقر عمالة إقليم مديونة. حضر هذا اللقاء بالإضافة إلى  السيد الكاتب العام للعمالة السيد مدير المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي و رؤساء الجماعات ورؤساء المصالح الخارجية بالإضافة إلى فعاليات من المجتمع المدني و حضر هذا اللقاء حوالي 160 مشارك.

افتتح هذا اللقاء بكلمة السيد العامل التي أكد من خلالها أن هذه الحملة تندرج في إطار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي تهدف إلى الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة و التي تولي أهمية قصوى لتنمية الطفولة المبكرة و النهوض بوضعية الأم والطفل و كذا الاهتمام الكبير بالتعليم الأولي بالوسط القروي  حيث تم إحداث 16 وحدة للتعليم الأولي بالإقليم (41حجرة دراسية ) والتي تأتي انسجاما مع التوجيهات الملكية السامية المضمنة بالرسالة الملكية الموجهة  إلى المشاركين في المناظرة الوطنية الأولى للتنمية البشرية التي احتضنتها مدينة الصخيرات يومي 18 و19 شتنبر الماضي حيث أبرز من خلالها أهمية الاستثمار في تنمية الرأسمال البشري بشكل عام وتنمية الطفولة المبكرة بشكل خاص. هذا و أكد السيد العامل على ضرورة بذل المزيد من الجهود من طرف كافة الفاعلين المحليين من اجل إنجاح هذه الحملة.

بعد ذلك أعطى السيد العامل الكلمة إلى السيد رئيس قسم العمل الاجتماعي الذي قدم عرضا مفصلا حاول  من خلاله  مشاركة الحاضرين في الإجابة  على الأسئلة التالية:

1- ما هي الطفولة؟

2- ما الذي يؤثر على هذه المرحلة من الحياة؟

3- كيف تتطور الطفولة المبكرة؟

4- ما هي أبرز تدخلات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية؟

حيت أوضح  أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وضعت تنمية الطفولة المبكرة بشقيها المساهمة في تحسين صحة و تغذية الأم و الطفل من جهة و دعم التعليم الأولي من جهة أخرى في صلب أولوياتها بتركيزها على برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة.ومن خلال نهجها لهذه المقاربة تروم  إلى المساهمة بشكل فعال ومؤثر في تنمية الطفولة المبكرة بإنجاز مشاريع في إطار مرحلتها الثالثة والتي تهدف إلى تطوير الرأسمال البشري باعتباره أولوية الأولويات واحد التحديات التي نراهن على كسبها.

ثم أعطيت الكلمة إلى السيد مدير المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي   الذي أكد أن المؤسسة تعمل جاهدة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على توفير البيئة الملائمة للتعلم المبكر الذي يمكن الطفل من تملك الوسائل والآليات الضرورية لمواجهة تحديات الغد ويمنحه فرصة للنجاح في كل مراحل الحياة سواء في المدرسة و في ميدان عمله، الشيء الذي يمكنه من  تحقيق النجاح الاجتماعي والمساهمة الفعالة في تنمية المجتمع وتطويره وبناء أسرة متشبعة بقيم التعايش والتضامن والتسامح واحترام الغير وغيرها من القيم النبيلة.

بعد ذلك أعطى السيد العامل الكلمة إلى السيدة المندوبة الإقليمية للصحة التي أكدت من خلالها على أهمية  الاستثمار في تنمية الطفولة المبكرة ولا سيما في المجال الصحي من خلال العمل على تعميم التلقيح ضد الأمراض التي تصيب الأطفال وتحسين تغذيتهم وتقليص معدلات الوفيات لدى الأمهات والأطفال من خلال الاهتمام بصحة الأم و الطفل.

وبعد ذلك تم فتح باب المناقشة حيت أبان المشاركون عن استحسانهم لهذه الحملة التي ستنعكس إيجابا على الساكنة، كما طالب بعض المتدخلين بضرورة تعميم تدخلات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من اجل الرفع من جودة الخدمات المقدمة ببعض المرافق العمومية حيث انصبت المناقشة للإجابة على  الأسئلة التالية :

  • أي تربية نريد للطفل  ؟
  • تساؤل حول توزيع وحدات التعليم الأولي على مستوى تراب الجماعة ؟
  • بالنسبة لما بعد خلق وحدات التعليم الأولي، المستقبل غير واضح:من هي الهيئة التي ستواصل العمل على تسيير هذه الوحدات بعد سنتين؟
  • تساؤل حول استمرار مجانية الوحدات ؟
  • تساؤل حول إشكالية تعيين بعض المربيات في وحدات بعيدة عن مقر سكناهن ؟
  • كيف يمكن تقييم هذه العملية بشكل دوري و متواصل ؟

وفي الأخير أكد السيد العامل على أن تنمية الطفولة المبكرة هي من ضمن أولويات المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية حيث تعد من بين أهم المحاور التي يرتكز عليها البرنامج الرابع المتعلق بالدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة . كما دعى المشاركين إلى الالتزام مستقبلا من خلال العمل المشترك الجاد والمتواصل من أجل تنمية الطفولة المبكرة.

بعد هذا اللقاء تم القيام بزيارة ميدانية إلى وحدة التعليم الأولي المسيرة 1 التي تم إحداثها برسم الموسم الدراسي 2019 – 2020 المتواجدة بدوار أولاد بوعزيز بجماعة سيدي حجاج واد حصار، حيث اطلع السيد العامل و الوفد المرافق له على هذه الوحدة المكونة من 4 حجرات و فضاء خارجي للألعاب و مرافق صحية مزودة بالماء الصالح للشرب حيث أعطى الانطلاقة الفعلية للتعليم الأولي بهذه الوحدة.

  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.