الوكالة الحضرية لمراكش والمنعشون العقاريون يتدارسون مشاكل القطاع لتجاوز تداعيات “كورونا”

ترأس سعيد لقمان، مدير الوكالة الحضرية لمراكش، اجتماعا جمعه برئيس فرع مراكش لفيدرالية المنعشين العقاريين، والذي كان مصحوبا بممثلين عن ذات الجمعية المهنية، وذلك استعدادا لفترة ما بعد الحجر الصحي وتخفيفا لتداعيات جائحة كوفيد 19 على الاقتصاد المحلي.

وجاء هذا الاجتماع في إطار سلسلة اللقاءات التي تنظمها الوكالة الحضرية لمراكش مع مختلف الهيات المهنية والمخصصة لتنزيل الإجراءات العملية لمضامين الدورية الوزارية لوزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة الهادفة إلى تشجيع الاستثمار.

وشكل هذا الاجتماع، الذي يعد الثاني من نوعه، فرصة تباحث خلالها الطرفان الوضعية التي يعيشها قطاع العقار والبناء، في ظل تفشي الجائحة والآثار المترتبة عنها بالإضافة إلى الإجراءات العملية التي يجب اتخاذها من اجل تجاوز المرحلة في إطار الدورية الوزارية والتي تتضمن توجيهات تهم تشجيع الاستثمار من خلال تيسير دراسة الملفات وتسريع وثيرة معالجتها.

كما شكل، أيضا، مناسبة لوقوف ممثلي فيدرالية المنعشين العقاريين -فرع مراكش على المستجدات القانونية والإجراءات والتدابير التي اتخذتها الوزارة الوصية لضمان استمرار القطاع حيت تم التأكيد على ضرورة تبني شروط السلامة الصحية لشغيلة القطاع والعمل بالإجراءات العملية موضوع الدليل الصادر عن الوزارة في هذا الشأن.

ومن جهته، عبر عادل بوحاجة، برئيس فرع مراكش لفيدرالية المنعشين العقاريين، وجميع ممثلي الجمعية المهنية، عن ارتياحهم لهذا اللقاء، منوها، في الآن نفسه، بالجهود التي تبذلها الوكالة الحضرية، مشيدا، أيضا، بعلاقة العمل التي تربط الوكالة بالمنعشين العقاريين والتي تتسم بالثقة المتبادلة.

ومن أجل معالجة بعض الملفات العالقة، اتفق الجانبان على برمجة لقات أسبوعية، إلى جانب إعداد خارطة طريق، تشكل أساسا للتعاون، من أجل ضمان استمرار ازدهار القطاع على المستوى المحلي. جدير بالإشارة إلى أن هذا الاجتماع حضر أشغاله، إلى جانب مدير الوكالة الحضرية، مسؤولون عن مديرية التدبير الحضري، والذين أوكلت إليهم مهمة تتبع المشاريع الاستثمارية، والمواكبة التقنية، والدراسة القبلية لهذه المشاريع، بالتنسيق مع أصحابها، في إطار المساطر الجاري بها العمل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.