كشفت ولاية أمن الدار البيضاء، اليوم الجمعة، حقيقة مقطع فيديو منشور على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيه شخص يتعرض للسرقة تحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض.

وحسب بلاغ الولاية، توصل موقع الدار بنسخة منه، فإن الأبحاث والتحريات المنجزة على ضوء هذا الشريط أوضحت أن الأمر يتعلق بقضية زجرية سبق أن عالجتها مصالح منطقة أمن الحي الحسني بمدينة الدار البيضاء، وتتعلق بالسرقة باستعمال العنف وتحت التهديد بالسلاح الأبيض، وذلك قبل أن تمكن الأبحاث والتحريات من تشخيص هويات المشتبه فيهم وتوقيف اثنين منهم بعد مرور وقت وجيز من ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

وحسب المصدر ذاته فقد تم إخضاع المشتبه فيهما لتدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التمهيدي الذي جرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، وذلك قبل أن تتم إحالتهما على العدالة صباح يوم السبت 10 أكتوبر الجاري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.