وفد برلماني أفريقي بقيادة المغرب يطلع رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية والرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي  على الاختلالات التي يعرفها  البرلمان الأفريقي

استقبل فخامة السيد  Félix TSHISEKEDI، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، بصفته الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي،بكينشاسا يوم الخميس 19 غشت 2021، وفدا برلمانيا يمثل رؤساء البرلمانات الإفريقية.

ويأتي هذا اللقاء في إطار متابعة وتنفيذ التوصيات الصادرة عن  اللقاء التشاوري لرؤساء البرلمانات الإفريقية المنعقد بالرباط بتاريخ 08 يوليوز 2021 برعاية من البرلمان المغربي، والذي تم خلاله المصادقة وبالإجماع على البيان الختامي الذي تطرق إلى عدد من الاختلالات المقلقة التي شابت عمل  البرلمان الإفريقي منذ ماي 2021.

ويتكون وفد لجنة المتابعة والمصالحة من رؤساء وممثلي برلمانات جمهورية الكونغو الديمقراطية، وجمهورية الكونغو، والكاميرون، ومالي، وغامبيا، ومدغشقر، والسنغال، والغابون، في حين مثل رئيس مجلس النواب السيد الحبيب المالكي في هذا اللقاء من طرف نائبه السيد محمد التويمي بنجلون.

وبالمناسبة، استعرض السيد التويمي بنجلون نيابة عن لجنة المتابعة والمصالحة التوصيات المنبثقة عن الاجتماع التشاوري الذي عقد في الرباط، مؤكدا على ضرورة مواجهة الأسباب واستخلاص كل النتائج المترتبة عن فشل الدورة الأخيرة للبرلمان الإفريقي، وذلك من أجل التوصل إلى حل توافقي، وإعادة إطلاق الأنشطة القانونية للمؤسسة القارية. كما أعرب عن الإرادة الجماعية لأعضاء اللجنة للتوصل إلى حل توافقي، في جو من الهدوء والتماسك،ومن خلال التوفيق بين مختلف وجهات النظر، وبما يضمن  تجنب القطيعة  والانقسام الذي قد  يضر بالمكتسب المؤسساتي  الثمين الذي يمثله البرلمان الإفريقي لشعوب القارة الأفريقية.

ولهذه الغاية، طلبت اللجنة التدخل البالغ الأهمية لفخامة الرئيس”تشيسيكيدي”، والمساعدة  على حل ناجع للأزمة عبر القيام بكل مبادرة يراها مفيدة مع نظرائه ومع هيئات  الاتحاد الأفريقي لهذا الغرض.

من جانبه، رحب الرئيس “تشيسيكيدي” بمبادرة المغرب، وأعرب عن أسفه العميق لما حدث خلال الدورة الرابعة للجمعية العمومية للبرلمان الإفريقي، وأضاف “مثل هذه الأحداث تعكس صورة سيئة للغاية عن القارة”،وحث أعضاء البرلمان الأفريقي على تجاوز ما وقع “وتغليب المصالح العليا للقارة”.

وتعهد، من جانبه، بدعوة رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، إلى تنظيم اجتماع خاص يشارك فيه مكتب ندوة الرؤساء ورؤساء المجموعات الاقتصادية الإقليمية من أجل «بلورة التوجهات” المرتبطة بالأزمة التي يمر بها البرلمان الإفريقي.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*