أكاديمية البيضاء ترد على وقفة التلاميذ المكفوفين وتعتبر ما يروج : “مجرد مغالطات“ و إشاعات لا أساس لها من الصحة

في غياب أي إخبار أو تواصل مع إدارة أكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الدار البيضاء سطات أو المديرية الإقليمية للدار البيضاء أنفا، تفاجأت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الدار البيضاء سطات بقدوم بعض التلاميذ المكفوفين وضعاف البرص وأولياء أمورهم أمام مقر و الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الدار البيضاء سطا ت، و التي وفور علمها بحضورهم ، استقبلت لجنة منها بتكليف من السيد مدير الأكاديمية تضم السيدة  المديرة الإقليمية لمديرية الدار البيضاء أنفا، والسيد رئيس مصلحة الموارد البشرية ورئيس مصلحة التربية الدامجة  بالأكاديمية ممثلين عن التلاميذ والآباء بحضور مدير المنظمة العلوية للمكفوفين، لمعرفة أسباب الحضور.

وقد تبين وفق المديرة الإقليمية للتعليم أن بعض الإشاعات والمزاعم التي لا أساس لها من الصحة هي من دفعتهم إلى الحضور وذلك من خلال تخوفهم من اتخاذ قرارات قد تحرم تلاميذ المنظمة العلوية للمكفوفين من متابعة دراستهم عبر تنزيل البرنامج الوطني للتربية الدامجة.

وتنويرا للرأي العام تؤكد الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات أن الأخيرة لم تتخذ أي قرار يخص المنظمة العلوية للمكفوفين أو تمدرس التلاميذ بالمنظمة وأن ما يروج هو مجرد إشاعات لا أساس لها من الصحة.

كما أكدت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات أنها تقوم بتنزيل البرنامج الوطني للتربية الدامجة وفق مقتضيات القرار الوزاري 047.19 الصادر في 24 يونيو 2019 بشأن التلميذات والتلاميذ في وضعية إعاقة ، وذلك من خلال توفير شروط النجاح للأطفال ذوي الإعاقة بتكييف التعلمات وطرائق وتقنيات العمل مع قدراتهم وخصوصيات كل صنف من أصناف الإعاقة وفق مشاريع بيداغوجية فردية.

اذ تقدم الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات هذه المعطيات فإنها تجدد العودة إلى مختلف المنابر الإعلامية إلى التأكد من صحة المعطيات من مصادرها الخاصة قبل العمد إلى نشرها .

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*