تدشين الطريق المداري (voie de contournement) لتيسير التنقل بين الطريق السيار والمنطقة الصناعية والتخفيف من ضغط حركة السير داخل مدينة بني ملال

في إطار الجهود الرامية الى تعزيز البنية التحتية الطرقية ببني ملال، أشرف والي جهة بني ملال خنيفرة رفقة رئيس مجلس الجهة ورئيس المجلس الإقليمي لبني ملال، ومدير التجهيز والنقل ورؤساء المصالح الأمنية  ورئيس الجامعة وعدد من المنتخبين، مساء يوم الخميس 26 ماي الجاري، على تدشين الطريق المداري لبني ملال الذي أنجز في إطار اتفاقيات الشراكة بين وزارة الداخلية، وزارة التجهيـــز والنقل واللوجستيك والماء، المجلس الجهوي لبني ملال خنيفرة، والمجلس الإقليمي لبني ملال.

وسيربط هذا المحور الطرقي المداري الذي أنجز على مسافة تقدر بــــ 13,5 كلم، شرق مدينة بني ملال بغربها،  دون المرور بوسط المدينة، حيث تطلب انجاز هذا المشروع اعتمادات مالية ناهزت 150 مليون درهم، شملت تكاليف اقتناء الوعاء العقاري الخاص بالمشروع التي وصلت الى 70 مليون درهم، وتكلفة أشغال بناء الطريق، التي ناهزت 80 مليون درهم.

هذا وسيمكن انجاز هذا المشروع الرائد الذي جاء لدعم المشاريع المهيكلة الهادفة الى تحريك التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالجهة، من خلق مختصر طرقي  لحركة السير بالطريق الوطنية رقم 08، مما سيساهم في التخفيف من ضغط حركة السير وتحسين مؤشرات السلامة الطرقية داخل مدينة بني ملال خاصة على مستوى المحاور الرئيسية التي تربط شرق المدينة بغربها، والتي أصبحت تعرف ازدحاما مضطردا في حركة المرور نتيجة عبور عدد الكبير من المركبات والشاحنات ذات الوزن الثقيل.

كما سيساهم في تسهيل نقل البضائع وتقليص المدة وتيسير التنقل خاصة بالنسبة للمستثمرين والفاعلين الاقتصاديين، وذلك من خلال تأمين الربط المباشر بين التجهيزات المهيكلة شمال شرق المدينة، كمطار بني ملال الدولي، والطريق السيار بني ملال-الدار البيضاء، وبين المرافق العمومية والاقتصادية الهامة المتواجدة خاصة غرب المدينة، كقطب الصناعة الغذائية AGROPOLE، ومدينة المهن والكفاءات، والمنطقة الصناعية، والتجهيزات الأخرى المرتقب انجازها بالقرب من القطب الفلاحي، كالمنطقة اللوجستيكية والمنطقة الحرة للتصدير ومحطة السكة الحديدية وغيرها…

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*