تعبئة أمنية ووسائل لوجيستيكية متطورة.. البيضاء تتأهب لاستقبال العرس القاري بين الوداد والأهلي

تشهد الدارالبيضاء حالة تأهب أمني استثنائية استعدادا لنهائي أبطال إفريقيا، الذي يرتقب أن يجري، الاثنين (30 ماي الجاري)، بالمركب الرياضي محمد الخامس بين الوداد البيضاوي والأهلي المصري، في مواجهة لن تخلو من إثارة ومتعة كروية، نظرا لقيمة التظاهرة وحجم الناديين.

فمع اقتراب هذا الموعد القاري المهم، عاشت ولاية الزرقطوني على إيقاع اجتماعات أمنية عالية المستوى، عقد أحدثها، اليوم الجمعة، والتي توجت بوضع خطة خاصة محكمة التدابير وشاملة لتأمين هذا العرس الكروي الكبير تضمنت اتخاذ مجموعة من الترتيبات الصارمة لضمان مرور هذه القمة في أحسن الظروف وفي أجواء احتفالية. وهي الخطة التي وضعت اللمسات الأخيرة عليها بحضور لجنة من قسم الأمن الرياضي بالإدارة العامة للأمن الوطني، وذلك في إطار الموارد التي توفرها الإدارة المركزية على سبيل الدعم.

وتعتمد الخطة على تعبئة تركيبة بشرية مهمة تضم حوالي 5 آلاف شرطي، ودعمها بفرق متعددة الاختصاصات، مكونة من عناصر من المجموعة المتنقلة للأمن والمجموعة المركزية للمحافظة على النظام.

كما يتشكل هذا الدعم المركزي، وفق المصدر نفسه، من فرقة الخيالة المختصة في المحافظة على النظام في التظاهرات الكبرى، والمجموعة المركزية للتدخلات، إلى جانب فرقة الكلاب البوليسية.

كما تقرر الاستعانة بالفرقة الجهوية للمتفجرات، التي أعطيت انطلاقة العمل بها، أخيرا، والتي ستدعم بالفرقة الجهوية في الرباط، وذلك إلى جانب تجنيد فرق مكافحة العصابات، في وقت جندت وسائل لوجيستيكية كبيرة لهذا الموعد، ضمنها سيارات مزودة بكاميرات رقمية متطورة جدا.

ولم تترك وصفة الاستعداد للنهائي أي شيء للصدفة، إذ اشتملت كذلك على تنزيل إجراءات استباقية تتعلق بالمباراة.

وهكذا، قامت السلطات الأمنية بمواكبة التحضيرات التنظيمية بجولات تفقدية لفرق أمنية ثابتة ومتحركة لمحيط الملعب بهدف الترتيب لكل صغيرة وكبيرة ترتبط بتأمينه وبتنقل الجماهير، بالإضافة إلى ضمان انسيابية حركة المرور قبل وبعد اللقاء.

كما ضربت عناصر شرطية طوقا مشددا على مكان إقامة بعثة الأهلي المصري في أحد الفنادق المعروفة بالمدينة، حيث منعت مرور السيارات والدراجات النارية بالقرب منه.

وحسب ما أكدته وسائل إعلام مصرية، فإن إدارة الأهلي أبلغت بأنه ستكون هناك ترتيبات محكمة لضمان دخول الجماهير المصرية لملعب المباراة في ظروف جيدة، وتأمينها بشكل كامل حتى خروجها من “دونور” وتحركها إلى مطار الدارالبيضاء.

وتكلفت جامعة الكرة بحيثيات تنظيم المباراة النهائية بتنسيق مع “كاف”، وفي مقدمتها بيع التذاكر، بالنظر إلى الخبرة التي راكمتها في إقامة المباريات الدولية على غرار مواجهات المنتخب الوطني.

وكان الـ “كاف” أعلن أنه عمل بشكل وثيق مع كلا الناديين، لتقسيم وتخصيص كمية عادلة ومتساوية من التذاكر، حيث جرى تحديد السعة الآمنة القصوى لملعب محمد الخامس في الدارالبيضاء في المغرب بـ 45000 شخص، وفقا للوائح الاتحاد الإفريقي للسلامة والأمن.

وخصصت 10 آلاف تذكرة لجماهير الوداد ومثلها لأنصار الأهلي، علما أنه لن يتم إعادة إدراج أي تذاكر لم يتم شراؤها من قبل فريق، لذلك ستبقى هذه المقاعد شاغرة من أصل 10000 مكان مخصص للفريق.

وأكد “الكاف” عرض 20 ألف تذكرة للبيع، كما جرى تخصيص 5000 تذكرة لأصحاب المصلحة، والرعاة في الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

وأشار إلى أنه لن يتم بيع أي تذاكر في الملعب في يوم المباراة، بالإضافة إلى ذلك، جرى اتخاذ الترتيبات لتسهيل الحصول على تأشيرات الدخول للداعمين الزائرين عند وصولهم إلى المغرب.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*